الامم المتحدة تدعو لتهدئة عسكرية باوكرانيا وتجنب تصعيد الخطاب
الامم المتحدة تدعو لتهدئة عسكرية باوكرانيا وتجنب تصعيد الخطاب

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لتجنب تصعيد الخطاب في العلاقات الدولية، وذلك بعد الألفاظ التي تفوّه بها الرئيس الأمريكي جو بايدن عن نظيره الروسي فلاديمير بوتين.
 
وقال: "أعتقد أننا بحاجة إلى التهدئة العسكرية ووقف التصعيد في الخطاب"، حسب ما ذكرته صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية.
 
ودعا إلى هدنة إنسانية عاجلة للسماح بـ"تقدم المفاوضات السياسية" في أوكرانيا.
 
ومن جهة أخرى، أشار إلى أن الأمم المتحدة تسعى إلى وقف إطلاق نار إنساني بين موسكو وكييف. 
 
وقال غوتيريش إنه طلب من مفوض الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث "البحث فورا مع الأطراف المعنية في الاتفاقات المحتملة والترتيبات لوقف إطلاق نار إنساني في أوكرانيا".
 
وأشار إلى أن غريفيث سيعود من كابل ويأمل بأن يتمكن من الذهاب إلى موسكو وكييف بأسرع وقت ممكن.
 
وقال غوتيريش إن برنامج الغذاء العالمي تمكن من توفير مساعدات غذائية إلى 800 ألف شخص في أوكرانيا، مشيرا إلى أنهم يبذلون الجهود لمساعدة المتضررين.