السعودية تعلن انخفاض مستوى إنتاج مصفاة نفطية بعد هجوم حوثي على مرافقها
السعودية تعلن انخفاض مستوى إنتاج مصفاة نفطية بعد هجوم حوثي على مرافقها

كشف مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية أن هجوم الحوثيين الأخير على مرافق شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف)، أدى إلى انخفاض مستوى إنتاج المصفاة بشكل مؤقت.
 
ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن المصدر قوله إنه عند الساعة الحادية عشرة والنصف تقريبا من مساء أمس السبت، تعرضت محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان لاعتداء بطائرة مسيرة عن بعد، وعند الساعة الخامسة والنصف تقريبا من صباح اليوم الأحد، تعرض معمل ينبع للغاز الطبيعي، ثم مرافق شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف) لهجومين منفصلين بطائرتين مسيرتين عن بعد، وقد أدى الاعتداء على مرافق شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف) إلى انخفاض مستوى إنتاج المصفاة بشكل مؤقت، في حين سيتم التعويض عن هذا الانخفاض من المخزون. 
 
وشدد المصدر على أن "المملكة تدين بشدة هذه الاعتداءات، وتؤكد أن هذه الأعمال التخريبية والإرهابية، التي تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية في مناطق مختلفة من المملكة، ومنها، على سبيل المثال، الهجوم الذي حدث مؤخرا على مصفاة الرياض، إنما هي محاولات جبانة، تخرق كل القوانين والأعراف الدولية، ولا تستهدف المملكة وحدها فحسب، وإنما تستهدف زعزعة أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، كما تستهدف، بالتالي، الاقتصاد العالمي ككل، فضلا عن أن بعض هذه الهجمات يؤثر في الملاحة البحرية في منطقة حساسة كالبحر الأحمر، ويعرض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية كبرى"، بحسب "واس".
 
وفي وقت سابق، اتهم "التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن" بقيادة السعودية جماعة "أنصار الله" الحوثية اليمنية بمحاولة استهداف محطة الغاز في خميس مشيط بجنوب المملكة.
 
وقال التحالف في بيان له إن الجماعة نفذت "محاولة عدائية" لاستهداف محطة الغاز بخميس مشيط.
 
وأضاف أن المحاولة تسببت بأضرار مادية لآليات مدنية، دون تسجيل خسائر بالأرواح.
 
وكان التحالف أعلن اعتراض وتدمير 4 طائرات مسيرة أطلقت باتجاه المنطقة الجنوبية في السعودية.
 
وأضاف أن "الهجوم العدائي استهدف محطة تحلية المياه في الشقيق ومنشآت أرامكو في جازان"، لافتا إلى أن الهجمات انطلقت من مطار صنعاء الدولي.