رسالة مفتوحة "للفيفا" و"اليويفا" من اتحاد قدامى لاعبي روسيا لكرة القدم
رسالة مفتوحة "للفيفا" و"اليويفا" من اتحاد قدامى لاعبي روسيا لكرة القدم

دعا اتحاد قدامى لاعبي كرة القدم في روسيا الاتحادين الدولي "FIFA" والأوروبي "UEFA" لرفع الحظر عن مشاركة جميع الأندية الروسية ومنتخباتها في المسابقات الدولية.
 
وجاء في البيان للاتحاد: "عزيزي السيد إنفانتينو! عزيزي السيد تشيفرين!
 
نحن، اللاعبون قدامى لكرة القدم السوفيتية والروسية، نكتب إليكم بخصوص قرار "FIFA" و "UEFA" استبعاد روسيا من جميع المسابقات الدولية على جميع المستويات حتى إشعار آخر.
 
نحن لا نفهم ولا نقبل هذا القرار. تهدف كرة القدم إلى جمع الناس في جميع أنحاء العالم معا. كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية والأكثر ديمقراطية. ويجب ألا يكون هناك مكان لأية مظاهر تمييز. #وقف التمييز (#StopDiscrimination)- هذا المبدأ هو أحد أهم المبادئ بالنسبة إلى "FIFA"، والذي ذكرته أنت بنفسك، سيد إنفانتينو، عدة مرات.
 
لكن أليس أفظع مثال على التمييز هو القرار الذي اتخذه FIFA وUEFA ضد لاعبات ولاعبي كرة القدم الروس؟ لاعبو الفرق الوطنية الروسية والأندية من جميع الأعمار، الناشئون والناشئات والرياضيون ذوي الاحتياجات الخاصة، تأثروا جميعا بهذا القرار. وسيعاني منه عدد كبير من العاملين في المنظمات الرياضية وملايين المشجعين، ليس فقط في روسيا ولكن أيضا في الخارج.
 
من الصعب للغاية التنبؤ بنتائج مثل هذا القرار. يمكن أن تكون أكثر خطورة مما تتخيلون اليوم. لن يتمكن المئات من الرياضيين من تحقيق حلمهم الآن، بل والأسوأ من ذلك، سيتخلى الكثيرون عن الحلم نفسه.
 
هذا ينطبق في المقام الأول على الأجيال الجديدة. هل سيعتقدون أن كرة القدم هي لعبة تنافسية بين المتساويين، عندما يمكن بسهولة فرض التمييز ضد دولة كرة قدم بأكملها، أحد الأعضاء الرئيسيين في FIFA و UEFA؟ نحن على يقين من أن استبعاد روسيا بالكامل من كرة القدم يشكل تهديدات كبيرة لتطوير الرياضة الأولى ليس فقط في بلدنا، ولكن أيضا في أوروبا وحول العالم.
 
نحن نعلم أنكم استرشدتم بالأحداث في أوكرانيا عند اتخاذ هذا القرار. لكننا لا نفهم كيف يمكن لاستبعاد روسيا من جميع أنواع مسابقات كرة القدم الدولية أن يساهم في تسوية الوضع الجيوسياسي. على العكس من ذلك، فإن مثل هذا القرار لا يؤدي إلا إلى انقسام في مجتمع كرة القدم العالمي.
 
لقد شهد الكثير منا الأوقات التي كان فيها العالم مقسما بستار حديدي ، عندما استمرت المواجهة لعقود. ثم ساعدت كرة القدم في إيجاد لغة مشتركة وجلب الفرح للجماهير في جميع أنحاء العالم. فالوضع السياسي، على سبيل المثال، لم يمنع الحارس السوفيتي الأسطوري ليف ياشين من الحصول على الكرة الذهبية واللعب مع منتخب العالم في ذروة الحرب الباردة.
 
روسيا كانت دائما شريكا موثوقا لـ"FIFA" و"UEFA". في عام 2018، قمنا بتنظيم أفضل نسخة لبطولة كأس العالم في التاريخ، وهذا باعترافك، سيد إنفانتينو. في عام 2021، وسط الوباء، استضفنا مباريات "يورو 2020" إضافية على أعلى المستويات.
 
تدعم روسيا جميع المشاريع والمبادرات الرئيسية لـ"FIFA" و"UEFA"، وتشارك المبادئ الرئيسية للاتحادين. لسوء الحظ، لم يقف هذان الاتحادان الآن لحماية مصالح مجتمع كرة القدم الروسي والعالمي، ولكن على العكس من ذلك، تخلت على الفور عن المبدأ الرئيسي: كرة القدم خارج السياسة.
 
يقدم الاتحاد الروسي لكرة القدم طعنا ضد قراراتكم في محكمة التحكيم الرياضي الدولي. لا يمكننا الذهاب إلى المحكمة. لكننا نطلب منكم أن تتذكروا أن FIFA وUEFA يجب أن يقفا للدفاع عن مصالح مجتمع كرة القدم.
 
نطلب منكم إلغاء قرار التمييز والخطير للغاية بالنسبة لكرة القدم العالمية من حيث عواقبه. نحن نعتقد أنك أنت نفسك تفهم كل مظالمه".
 
وتم التوقيع على الرسالة من قبل العديد من لاعبي كرة القدم السابقين والمدربين المشهورين، مثل: ستانيسلاف تشيرتشيسوف، أوليغ رومانتسيف، نيكيتا سيمونيان، ديمتري ألينتشيف، رينات داساييف، إيغور تيتوف، ألكسندر ساميدوف، فلاديمير بيستروف، يفغيني لوفتشيف، ألكسندر فيليمونوف، وغيورغي يارتسيف، وغيرهم الكثير.
وكان من المقرر أن يستضيف المنتخب الروسي نظيره البولندي يوم 24 من مارس المقبل، بالعاصمة موسكو، في مباراة الملحق الأوروبي المؤهلة إلى نهائيات بطولة كأس العالم المقبلة، على أن يلعب الفائز منهما على أرضه في الـ29 من الشهر ذاته، مع الفائز من مباراة السويد والتشيك، لخطف بطاقة المشاركة في مونديال قطر.
 
ولكن نتيجة قرار الاتحادين الدولي "فيفا" والأوروبي "يويفا" لكرة القدم، نهاية شهر فبراير الماضي، استبعاد المنتخب والأندية الروسية من المشاركة في جميع المسابقات، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، فإن المنتخب الروسي حرم من مواجهة نظيره البولندي، الذي تأهل مباشرة إلى الدور التالي من مسار الملحق.