الداعري يوضح للعرب اهم التحديات الماثلة أمام محافظ البنك المركزي الجديد
الداعري يوضح للعرب اهم التحديات الماثلة أمام محافظ البنك المركزي الجديد
مراقبون برس-عدن-خاص
الاربعاء 8 ديسمبر 2021 الساعة 14:43

وصف الباحث السياسي اليمني ماجد الداعري قرار الرئيس هادي بتعيين أحمد غالب، الذي كان يتولى رئاسة الهيئة الوطنية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب منذ عام 2004، محافظا جديدا للبنك المركزي اليمني بأنه “قرار موفق يأتي لإنقاذ ما يمكن من كارثة انهيار العملة وإعادة الاعتبار لسمعة ومكانة البنك المركزي وترميم الثقة المفقودة به محليا وإقليميا وكذلك دوليا، وإزالة القيود المتعلقة بالتحويلات المالية لليمن وتفعيل علاقات التعامل والتعاون المصرفي بين مركزي الشرعية والبنوك اليمنية وغيرها من البنوك الدولية المراسلة وصندوق النقد والبنك الدولي، على أمل إزالة الصورة السيئة التي تكونت حول البنك المركزي”. وكان تقرير لجنة العقوبات الدولية التابعة لمجلس الأمن اتهم البنك بتورطه في جرائم غسيل وتهريب أموال ومضاربات بالعملة الوطنية. ولفت الداعري في تصريحات لـ”العرب” إلى أن مهمة القيادة الجديدة للبنك المركزي لا تزال “معقدة وشبه مستحيلة ما لم يلحق قرار تعيينه وإعادة تشكيل مجلس إدارة البنك دعم مالي لاحتياطي البنك وإعادة المنح الخارجية وحوالات المغتربين وتصحيح مالية الدولة المتعلقة بتوريد الجمارك والضرائب من كل المحافظات المحررة إلى مركزي عدن، وتفعيل أجهزة الرقابة والضبط والمحاسبة وإغلاق شركات وصيارفة الإجرام وإنهاء هيمنة هوامير السمسرة والمضاربة بالعملة على القطاع المصرفي اليمني”.