السلطة المحلية بحضرموت تبحث جملة من التدخلات للتخفيف عن المواطنين وطأة الأعباء المعيشية
السلطة المحلية بحضرموت تبحث جملة من التدخلات للتخفيف عن المواطنين وطأة الأعباء المعيشية

عقدت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، اليوم بالمكلا، اجتماعًا ضم عددٍ من البيوت التجارية العاملة بالمحافظة، برئاسة محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، لبحث جملة من التدخلات الممكنة التي ستقدمها البيوت التجارية لدعم الصندوق الخيري للتخفيف عن المواطنين وطأة الأعباء المعيشية.
واشار محافظ حضرموت إلى أن هذا اللقاء يأتي امتدادًا للقاءات السابقة في سبيل تقديم يد العون والمساعدة لمواطني المحافظة، نظرًا للظروف الصعبة التي تعيشها حضرموت وعموم الوطن، جراء انهيار العملة الوطنية، والتي نتج عنها الارتفاع المستمر للأسعار، وتأثيرها على حياة المواطنين، مؤكدًا أهمية تكاتف الجميع في هذه المرحلة الصعبة ومواجهة التحديات القائمة من خلال الوقوف إلى جانب أبناء المحافظة وتقديم المساعدة لهم.
واستعرض المحافظ البحسني جهود قيادة السلطة المحلية منذ تفاقم الأزمة ومساعيها التي أثمرت بإنشاء صندوق حضرموت الخيري الذي سيكون بمثابة المؤسسة الاقتصادية لتقديم المساعدة في مجالي الإغاثة والتمكين للمواطنين الأشد فقرًا، إلى جانب تنظيم السلطة للقاء موسع للمنظمات الدولية والعربية والمحلية وحثّها على دعم هذا الصندوق الخيري لتعزيز عمله في تقديم المساعدات، وكذا المساعي المتواصلة لإخراج المخابز إلى حيز الوجود التي أعلنت السلطة المحلية عن إنشائها عبر صندوق دعم الشباب.
وأكد المحافظ أن البيوت التجارية العاملة بحضرموت وأصحاب الأيادي البيضاء من رجال الخير محبّون للأعمال الخيرية منذ القدم، مشيدًا بتفاعل واستجابة الكثير من تجار حضرموت في الداخل والخارج لتنفيذ الكثير من الأعمال الخيرية، حاثًا بقية التجار أن يحذو حذوهم وأن يقدّروا الموقف الصعب الذي يعيشه المواطنين في ظل هذه الأزمة التي عصفت بحالهم ومعيشتهم، وأن يقدّموا التبرعات للصندوق الخيري ومساندته في مهامه التي تنطلق من الواجب الديني والأخوي والوطني.
وبحث الاجتماع الذي حضره وكيل أول محافظة حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش العليي، ووكيل المحافظة للشؤون الفنية المهندس أمين بارزيق، والوكيل المساعد لشؤون الشباب فهمي باضاوي، وعدد من مديري عموم المكاتب الإيرادية، والهيئات والمؤسسات، وممثلين عن الغرفة التجارية، سبل تعزيز عمل الصندوق من خلال الاستفادة من بعض الموارد الإيرادية المحصلة بالمحافظة، التي ستسهم في ديمومة عمل الصندوق والارتقاء بنشاطه وعمله، ووضع بعض الأفكار والمقترحات لتمكين الأسر الأشد فقرًا من الإعتماد على نفسها والإكتفاء الذاتي.
وابدت البيوت التجارية خلال الاجتماع استعدادها التام بتقديم الدعم للصندوق الخيري، ووقوفها إلى جانب السلطة المحلية في كافة الخطوات التي تتخذها لمساعدة المواطنين بحضرموت والتخفيف عنهم وطأة الأعباء المعيشية الصعبة، مشيدة بخطوات السلطة التي اتخذتها في سبيل الوقوف إلى جانب أبناء المحافظة وتخفيف الأزمة الاقتصادية عنهم.