مراقبون تكشف سبب تهرب رئيس البرلمان اليمني من توضيح مصير اللجان البرلمانية للتحقيق بجرائم المضاربة وغسل وتهريب العملة
مراقبون تكشف سبب تهرب رئيس البرلمان اليمني من توضيح مصير اللجان البرلمانية للتحقيق بجرائم المضاربة وغسل وتهريب العملة

تهرب رئيس البرلمان اليمني سلطان البركاني، من الإجابة على سؤال مؤسسة مراقبون للاعلام المستقل عن مصير اللجان البرلمانية المعلن عن تشكيلها سابقا، للتحقيق في جرائم المضاربة بالعملة وغسل وتهريب الأموال،على ضوء ماكشفته المؤسسة من تقارير مدعمة بالوثائق والأدلة الكاملة عن هذه الجرائم الموثقة واعتماد لجنة العقوبات الدولية المشكلة بقرار من مجلس الأمن على مانشرته من وثائق ومعلومات، بعد أن أكدت اللجنة في احدث تقاريرها النهائية المرفوعة لمجلس الأمن بتورط البنك المركزي اليمني بعدن وتسع شركات تجارية يمنية نافذة منها اكبر مجموعة تجارية باليمن في غسل اكثر من ٤٢٣ مليون دولار أمريكي من أموال الشعب اليمني المنكوب بمجاعة متوحشة غير مسبوقة عالميا. وتجنب البركاني اليوم على هامش زيارته المكلا، الرد على السؤال المباشر الذي وجهه له الزميل عماد الديني- رئيس مؤسسة مراقبون للاعلام المستقل عن مصير اللجان البرلمانية للتحقيق في أكثر ملفات الفساد باليمن وموقف المجلس وهيئة رئاسته من استمرار كارثة انهيار صرف العملة الوطنية وعدم وجود أي تحركات حكومية او إقليمية ودولية لوقف الكارثة الأخطر في تاريخ اليمن نظرا لما تشكله من مخاطر مباشرة تمس قوت الغالبية العظمي من الشعب الذي يعيش في مجاعة غير مسبوقة بالعالم كما تؤكد كل تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية. واكتفي البركاني في حديثه لمراقبون برس، بتقديم وعود مقبلة بقرب التحرك الحكومي لمعالجة الأزمة الاقتصادية الكارثية بعد عودة رئيس الجمهورية الي الرياض من رحلته العلاجية بواشنطن وقرب انعقاد اجتماع البرلمان اليمني مجددا وعودة اجتماعات الحكومة أيضا للوقوف جميعا أمام هذه الكارثة التي تعد أولى أولويات الحكومة والدولة الشرعية برمتها. وكانت مؤسسة مراقبون للاعلام المستقل قد علمت برفص ادارة البنك المركزي بعدن التعامل مع أي لجان حكومية او فرق برلمانية قبل الموافقة الشكلية ومنعها من الوصول إلى طلباتها من المعلومات والوثائق المتعلقة بأرشيف وعمليات البنك المركزي وفق توجيهات شفهية من نائب المحافظ الي كل الوكلاء ومدراء الادارات والمسؤولين بعدم التعامل مع أي طلبات تاتبهم من اي فرق تزور البنك.