تحركات أميركية للدفع باتجاه وقف لإطلاق النار في اليمن
تحركات أميركية للدفع باتجاه وقف لإطلاق النار في اليمن

 يجري دبلوماسيون أميركيون كبار محادثات في الخليج في مسعى جديد للتوصل إلى وقف إطلاق النار في اليمن في الوقت الذي اتسع فيه نطاق المعارك البرية واستأنفت فيه ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران هجماتها على السعودية. ووصل تيم ليندركينج المبعوث الأميركي الخاص لليمن إلى السعودية الثلاثاء في أعقاب زيارة قامت بها ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأميركي إلى سلطنة عمان وسط تعثر المحادثات الرامية لتحقيق انفراجة لإنهاء الحرب الدائرة منذ أكثر من ست سنوات. وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن ليندركينج سيبحث تداعيات هجوم مأرب والذي يفاقم الأزمة الإنسانية ويؤدي إلى عدم الاستقرار في أماكن أخرى من البلاد. وأضافت الخارجية أن "المبعوث الخاص سيتناول الحاجة الملحة لبذل جهود من قبل الحكومة اليمنية والسعودية، لتحقيق الاستقرار في الاقتصاد اليمني وتسهيل استيراد الوقود في الوقت المناسب إلى شمال اليمن، وضرورة إنهاء الحوثيين تلاعبهم بواردات الوقود وأسعاره داخل اليمن". وذكرت أن "ليندركينغ سيلتقي مع ممثلين من المجتمع الدولي ومكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، لمناقشة أهمية عملية سلام شاملة والتعيين السريع لمبعوث جديد للأمم المتحدة". وتدور معارك ضارية في منطقة مأرب الغنية بالغاز في اليمن والتي تعد آخر معقل للحكومة اليمنية في شمال البلاد وفي محافظة البيضاء. وقال التحالف مساء الثلاثاء إنه دمر أربعة صواريخ باليستية وطائرتين مسيرتين أطلقها الحوثيون في اتجاه جازان بجنوب السعودية.