مراقبون تجدد شكواها للإدارة الرئيسية لفريدريش وتستغرب جرأة الرد الوقح والمغالطات المفضوحة لممثلها الإقليمي غير الأمين المتهم الرئيسي بحيثيات شكواها
مراقبون تجدد شكواها للإدارة الرئيسية لفريدريش وتستغرب جرأة الرد الوقح والمغالطات المفضوحة لممثلها الإقليمي غير الأمين المتهم الرئيسي بحيثيات شكواها

جددت مؤسسة مراقبون للاعلام المستقل شكواها الى الإدارة الرئيسية لمؤسسة فريدريش إيبرت ألمانيا ،بون، ضد ممثلهم الإقليمي غير المقيم وممثله باليمن، بعد تجاهلها الرد على شكواها السابقة والاكتفاء بتحويلها إلى الممثل الإقليمي غير المقيم للمؤسسة المتهم بارتكاب مخالفات الشكوى. وعبر عماد الديني -رئيس مؤسسة مراقبون للإعلام المستقل عن استغراب المؤسسة من جرأة الرد الوقح للممثل الإقليمي غير المقيم لمؤسسة فريديريش إيبرت، على مذكرة شكواها الموجهة منذ أكثر من أسبوعين إلى الإدارة الرئيسية للمؤسسة ضده وممثله باليمن، جراء تلاعبهم بعقد تنظيمها لورشة تدريب ٢٠ صحفيا وصحفية بحضرموت على أساسيات الصحافة الاستقصائية خلال الفترة من 5 - 10 يونيو 2021م واستحواذهما اللصوصي المخالف لبنود العقد، على كل مهام التنظيم وصلاحيات الصرفيات المالية لميزانية الورشة وتحديد مكانها والمدربين والمتدربين والبرامج والسكن والتغذية دون موافقتها، للحصول على فوارق وامتيازات غير مشروعة، على حساب الورشة وسمعتها كشريك محلي كما هي موضحة في الوثائق وتفاصيل مذكرة شكوانا السابقة لإدارة المؤسسة الألمانية الأم. وأوضحت مراقبون انها تعد ذلك "الرد الذي لا يعنيها من الممثل غير المقيم، دليل اعتراف وتأكيد جديدين، بتورطه والمدعو محمود قياح Mahmoud Qaiyah بكل ماورد بمذكرتها من مخالفات لصوصية مفضوحة وصلت حد سرقتهم لقيمة المواد القرطاسية والإجراءات الصحية ولوحة البنر رغم تسلمهم فواتيرها بحضور وتدخل مدربي الورشة. واستهجن مراقبون حجم المغالطات الواردة في ذلك الرد التخبطي واعتبار الممثل غير المقيم ان الحصول على فوارق خمسة دولارات من قيمة كل غرفة تسكين وجناح فندقي وتغذية خاصة لممثل المؤسسة وعائلته، امر طبيعي ودليل احترام إدارة الفندق للمؤسسة وممثلها وليس من أجل تبادل مصالح مثل خصم قيمة القاعة ومنح قيمتها وفوارق قيمة الغرف لهما، مع فواتير مزورة من إدارة الفندق بأسعار أخرى، وعلى حساب نقل تنظيم الورشة من قاعة التدريب المتفق عليها الى استراحة تعاطي قات وصالة مطعم دون أي احترام لمكانة فريدريش وسمعة مؤسسة مراقبون، َوتحدت مراقبون الممثل الإقليمي وممثله "بإثبات صحة موافقتها او حتى اشعارها بذلك الأمر المعيب المتعلق بنقل القاعة اوأنها لم تبلغ الممثل باعتراضها عليه فورا وأمام المدربين، رغم انها منزوعة الصلاحيات التنظيمية والتنفيذية من اول أيام الورشة وبعد تأخر تسليمها عقد التنظيم للورشة وتفضيلها فقط انجاح الورشة احتراما لثقة فريدريش بها كشريك محلي وتقديرا لسمعتها وكي يستفيد المتدربين من برنامج الورشة كما اخبرهم الرئيس التنفيذي للمؤسسة بذلك في ختامها. وجددت مراقبون من استغرابها ب"حجم كذبة الممثل غير الأمين لفريديريش في زعمه بأننا وقعنا عقد الورشة بعلاته وتجاهله الغبي لاحتفاظنا بثلاث نسخ منه معدلة بطلب قسري منا وفق إجراءات سير الورشة التي تحكموا بها وبموازنتها ال 9850 دولار وعدلناها إلى اقل من 8980 دولار بدون احتساب فوارق التسكين التي كانوا يصرون على إضافة ممثلين باسم المهرة من أجل تضخيم مبلغ التسكين ورفضنا الأمر من البدابة وكما هو موضح بنسخة العقد الأولى. واستنكرت إدارة مراقبون من "وقاحة ادعاء الممثل غير الأمين لفريدريش وممثله بالورشة بان نقل قاعة التدريب لاستراحة قات وصالة مطعم، كان بموافقتنا ونعد ذلك التخبط دليل خشية من محاسبة مقبلة لا محالة من الإدارة الرئيسية لفريدريش باعتبار الممثل غير المقيم هو المتورط اصلا بتوقيع العقد الرئيسي وتعديلاته الفاضحة التي تدينه قبل ممثله بالورشة، حسب فحوى كل بند من بنوده والمبادئ العامة للمؤسسة التي شددت على تطبيق أعلى درجات مبادئ الشفافية في كل مايتعلق بصرفيات الورشة وطالبتنا كشريك محلي بالإشراف والتدقيق على ذلك، ثم يأتي هذا بتبريرات سخيفة تناقض أساسيات عقد هو من وقعه بيده وصفته ثم تراجع ووقع على نسختين معدلتين منه تناقض كل منهما الأخرى بشكل فج وغير مقبول لدى اي دكان مبتدئ فكيف بمؤسسة عالمية بحجم فريدريش. واكدت مؤسسة مراقبون للإعلام المستقل انتظارها الرد على شكواها من الإدارة الرئيسة لفريدريش رغم مرور اسبوعين على تقديمها بعد ختام الورشة التي حرصت على انجاحها احتراما للشراكة والثقة وحرصا على موازنة المشروع. مشيرة بالمناسبة إلى "عدم اكتراثها او حتى اهتمامها بكل ماورد من مطالب سخيفة ومغالطات معيبة برد ممثل فريدريش غير المقيم وشريكه باليمن في ردهم التخبطي المتأخر جدا بعد اسبوعين من محاولة تجاهلهم لشكواها، وباعتبارهما المتورطين اساسا بارتكاب مخالفات شكواها التي تحتفظ بها وكل مالها من استحقاقات مختلفة واخرى مترتبة على مغالطات بيان ممثلها غير الإقليمي المسيئة لها ومبادئها المهنية في التعامل مع كل الشركاء والمجتمع المحلي.