مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن يقر بفشل جهوده في وضع حد للنزاع
مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن يقر بفشل جهوده في وضع حد للنزاع

أقر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، بفشل جهوده في وضع حد للحرب الدائرة في البلاد، وذلك في ختام مهمة استمرت ثلاث سنوات.
 
وقال غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، إن "طرفي النزاع يجب أن يتحليا بالشجاعة الكافية وأن يكونا منفتحين على اختيار مسار تسوية سياسية بدلا من مواصلة النزاع".
 
وأضاف: "خلال السنوات الثلاث لمهمتي في اليمن، عرضنا فرصا عدة على طرفي النزاع، لكن من دون جدوى".
 
وأشار إلى أن "الوسيط ليس مسؤولا عن الحرب ولا عن السلام، يقتصر دوره على أن يعرض على طرفي النزاع سبلا لوضع حد للحرب".
 
وتابع: "ببالغ الأسف أبلغكم اليوم بأن طرفي النزاع لم يتمكنا بعد من تخطي خلافاتهما".
 
ولفت إلى أن "الحوثيين الذين التقى ممثلين لهم في صنعاء في نهاية مايو يرفضون وقفا لإطلاق النار على صعيد البلاد وبدء مفاوضات سلام إلا بعد التوصل لاتفاقات حول استخدام ميناء الحديدة (غرب) ومطار صنعاء، المدينة الخاضعة لسيطرتهم".
 
وتابع أن "الحكومة اليمنية تصر في المقابل على حزمة تشمل بدء وقف إطلاق النار، بالتزامن مع اتفاقات حول الحديدة ومطار صنعاء".
 
وأردف: "لقد اقترحنا حلولا مختلفة لتقريب هذه المواقف. للأسف، لم يقبل الطرفان أيا من هذه الاقتراحات. آمل أن تثمر الجهود التي تبذلها (سلطنة) عمان وغيرها".
 
المصدر: "أ ف ب"