الحكومة المصرية تؤكد بان اليمن احد ركائز الامن القومي العربي وتشدد على ضرورة تغليب الحل السياسي
الحكومة المصرية تؤكد بان اليمن احد ركائز الامن القومي العربي وتشدد على ضرورة تغليب الحل السياسي

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ضرورة التفاف جميع الأطراف اليمنية حول المبادرة السعودية، بما يحقن دماء الشعب اليمني ويدعم جهود إحلال السلام في اليمن.
جاء ذلك خلال استقبال وزير الخارجية المصري، الخميس، أحمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الشورى اليمني، لبحث مستجدات الأزمة اليمنية، وسبل تعزيز دعم مصر لليمن الشقيق للخروج من محنته الحالية.
وأكد شكري خلال اللقاء، التأكيد على "موقف مصر الثابت تجاه الأزمة اليمنية، باعتبار أن اليمن يعد أحد ركائز الأمن القومي العربي".
وشدد شكري "على ضرورة تغليب الحل السياسي للأزمة، وصولا إلى تسوية شاملة وفق المرجعيات الأساسية المتفق عليها، وعلى نحو يفضي إلى وضع حد للتدخلات السلبية في الساحة اليمنية، ويضمن وحدة اليمن وسلامة أراضيه".
من جانبه؛ عبر رئيس مجلس الشورى اليمني عن تقديره لدعم مصر المستمر لليمن، وللجالية اليمنية المقيمة في مصر، فضلا عن تطلع بلاده لتعزيز التعاون الثنائي، لا سيما في إطار المجالات ذات الأولوية للجانب اليمني.
وكانت الرياض قد طرحت، في مارس 2021، مبادرة تضمنت وقف إطلاق نار شامل في اليمن تحت مراقبة الأمم المتحدة.
ونصت المبادرة أيضا على بدء الأطراف اليمنية مشاورات للتوصل إلى حل سياسي برعاية أممية، استنادا إلى مرجعيات مخرجات الحوار الوطني اليمني والمبادرة الخليجية، لترتيب الانتقال السلمي للسلطة.