محافظ حضرموت يفتح النار على حكومة معين ويتهمها بالكذب وسرقة مستحقات حضرموت
محافظ حضرموت يفتح النار على حكومة معين ويتهمها بالكذب وسرقة مستحقات حضرموت

شن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني أعنف هجوم إعلامي له على حكومة الشرعية اليمنية برئاسة معين عبدالملك التي قال ان الجميع كان متفائلا بأنها ستكون افضل من سابقاتها كونها ممثلة من القوى السياسية المختلفة، وطالبها بالقيام بمهامها تجاه الشعب وصرف كافة المستحقات المالية الخاصة بحضرموت. وقال البحسني - في كلمة له خلال تفقده اليوم الجاهزية القتالية لضباط وطلاب كلية الشرطة العسكرية بحضرموت وبعض الوحدات العسكرية والأمنية بالمكلا - أن الحكومة تمارس الكذب على قيادة حضرموت، مع الأسف، وتعمل على خصم مبالغ واستقطاعات من عوائد حصتها من النفط، دون أي بلاغ او اشعار بحاجتها لذلك حتى تتمكن قيادتها من جدولة ومتابعة تلك المستحقات. وكشف البحسني، لأول مرة ، عن نفاذ الصبر على ممارسات الحكومة واضطراره لمصارحة الشعب الحضرمي ببعض الحقائق المتعلقة بكذبها وتهربها من القيام بواجباتها والتزاماتها تجاه الشعب.

وقال البحسني أن الحكومة قامت بخصم قيمة محطة ال٧٠ ميجا التي وجه فخامة الرئيس هادي شركة بترومسيلة بانشائها بالوادى، من حصة تنمية حضرموت واوقفت صرف مخصصات حضرموت من عوائد النفط طيلة الثلاثة الاشهر الماضية،ولم تحولها الا يوم أمس، بعد توجيه فخامة الرئيس وسلسلة متابعات طويلة لصرفها.

ورصد محرر مراقبون برس تشديد المحافظ البحسني، خلال خطابه المصور،على ضرورة قيام الحكومة بصرف المبالغ المالية الخاصة بالتجار وموردي محروقات محطات الكهرباء بعد ان طال انتظار تلك المبالغ ونفذ صبر وتحمل التجار لوعود الحكومة واستمرار احترامهم وتقديرهم لقيادة السلطة المحلية بحضرموت بعد تأخرها كثيرا لدى الحكومة الجديدة التي دعاها لتقدير ظروف حضرموت التي تواجه اليوم عدو خطير يتربص بالمحافظات المحررة ممثلا بمليشيات الحوثي.