الإنتقالي يوضح موقفه من اقتحام قصر المعاشيق بعدن ومطالب الشعب
الإنتقالي يوضح موقفه من اقتحام قصر المعاشيق بعدن ومطالب الشعب

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي عن دعمه للمطالب الشعبية السلمية،في أول موقف له على حيثيات الأوضاع بعدن بعد اقتحام محتجين غاضبين أمس لقصر المعاشيق بعدن ودعا المجلس - في بيان صادر عن اجتماع استثنائي عقدته هيئة رئاسة المجلس بحضور محافظ عدن ومدير الأمن - منظمي الفعاليات الاحتجاجية إلى التنسيق الكامل مع كافة الجهات لتفادي حرف مسارات العمل السلمي، حيث اتخذت الهيئة عدداً من التدابير والاجراءات الأمنية لمواجهة أي أعمال تتعمد التخريب والفوضى بالعاصمة الحبيبة عدن. وجددت الهيئة التأكيد على ثبات الموقف الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي تجاه ضرورة نيل حقوق الشعب الجنوبي، وكذا أهمية تنفيذ اتفاق الرياض وصولا للحل النهائي الذي يسعى له الجنوبيون من خلال المشاركة في عملية السلام الشاملة التي ترعاها الأمم المتحدة، مشددا على أن حل قضية الجنوب هو مفتاح السلام والاستقرار والأمن في المنطقة العربية وخليج عدن. ونوهت هيئة رئاسة المجلس بوجوب الوقوف مع حكومة المناصفة لكشف الفاسدين ولإنهاء معاناة الشعب بكافة شرائحه من خلال توفير الرواتب، وكذا الخدمات بشكل مستمر ومعالجة الاختلالات التي تعتري عمل البنك المركزي ومحاربة الفاسدين ومحاسبة كل من تورط في نهب المال العام. وطالبت هيئة رئاسة المجلس من قيادة التحالف العربي الوقوف على أسباب أحداث اليوم ومعالجتها والسعي الجاد لإيجاد حلٍ جذري وعاجل لتوفير الدعم الكامل للحكومة، وكذا محافظ العاصمة عدن لتمكينهم من تأدية مهامهم بدون عراقيل أو صعوبات.