الإنتقالي الجنوبي يعلن أول مواقفه من القمع الأمني لاحتجاجات سلمية بوادي حضرموت
الإنتقالي الجنوبي يعلن أول مواقفه من القمع الأمني لاحتجاجات سلمية بوادي حضرموت

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي عن أول موقف له من القمع الأمني لسلطات وادي حضرموت ضذ المتظاهرين سلميا واعتقال وإصابة عددا منهم. وقال علي الكثيري المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي عضو هيئة الرئاسة ان قوات المنطقة العسكرية الأولى بمدينة سيئون حاضرة وادي حضرموت، باشرت الاحتجاجات السلمية والعصيان المدني الذي نفذه أبناء المدينة صباح اليوم الاثنين 15 مارس 2021م بالرصاص الحي وحملات التنكيل القمعية ما ادى إلى إصابة عدد من الشباب واعتقال وملاحقة آخرين.. واعتبر الكثيري إن هذه الأفعال الإجرامية المدانة لا تصدر إلا عن قوات إحتلال غاشم وهي امتداد لسلسلة من الجرائم والانتهاكات التي ظلت تلك القوات الباغية تمارسها تجاه أحرار وادي حضرموت.. وأمام تلك العنجهية والتمادي في هذه الممارسات الاحتلالية فإننا نجدد دعمنا الكامل لأهلنا في وادي حضرموت ولن ندخر جهداً في سبيل تمكينهم من ادارة مديرياتهم وتخليصهم من إجرام هذه القوات العسكرية الغاصبة الراعية للإرهاب ..