تحقيق سعودي مع مسؤولي ملفها اليمني حول مصير وديعتها ومنحتها النفطية
تحقيق سعودي مع مسؤولي ملفها اليمني حول مصير وديعتها ومنحتها النفطية

قال الصحفي الإقتصادي الجنوبي، ماجد الداعري، ان السعودية تواصل التحقيق مع مسؤوليها للملف اليمني حول مصير وديعة الملياري دولار، لإنقاذ صرف العملة المحلية وتخفيف معاناة الشعب اليمني. واكد الداعري بان السعودية لاتزال تحقق في مصير وديعة الملياري دولار لإنقاذ صرف العملة المحلية وتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الأسعار المتوحشة،إضافة إلى مصير منحة الستمائة مليون دولار المخصصة لدعم وقود محطات الكهرباء والتي لم يلمس منها المواطن. وطالب الداعري - في منشوره - رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك بتقديم استقالته، قال فيه: وكتب الداعري منشورا قال فيه:معين ارحل فلا معين! مؤكدا إن السعودية لاتزال "تحقق في مصير وديعة الملياري دولار لإنقاذ صرف العملة المحلية وتخفيف معاناة الشعب اليمني جراء الأسعار المتوحشة،إضافة إلى مصير منحة الستمائة مليون دولار المخصصة لدعم وقود محطات الكهرباء والتي لم يلمس منها المواطن،هي الأخرى، خيرا قط بسبب فساد وفشل حكوماته اللصوصية المتعاقبة على استثمار معاناته المختلفة. لذلك خذها نصيحة مجانية يامعين، السعودية فتحت تحقيقات ومراجعات شاملة مع مسؤوليها للملف الإقتصادي اليمني وأول المتهمين من لا تزال تعول عليه في إنقاذ موقفك الحكومي الصعب وكل من تراهن عليهم لتزويدك بمنح نفطية وودائع مالية. لذلك نصيحة من شخص يحترم خلافه مع فشلك ويقدر طموحك، في نفس الوقت، بإعلان استقالتك بأقرب فرصة، نتيجة العجز الخدماتي وخذلان الصديق وتراجع الحلفاء عن وعودهم بدعمك لتصبح رئيس حكومة لاتخجل في وصفها بحكومة كفاءآت وهي غير قادرة على الايفاء بقيمة محروقات كهرباء مدينة أو صرف ربع مرتبات موظفيها منذ عدة أشهر.