الرئيس الأمريكي يجتمع بزعماء أستراليا والهند واليابان لمواجهة القوة العسكرية والاقتصادية المتنامية للصين
الرئيس الأمريكي يجتمع بزعماء أستراليا والهند واليابان لمواجهة القوة العسكرية والاقتصادية المتنامية للصين

اجتمع الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الجمعة مع زعماء أستراليا والهند واليابان، وهي دول محورية في جهوده لمواجهة القوة العسكرية والاقتصادية المتنامية للصين، وقال إن منطقة حرة ومفتوحة في المحيط الهندي والهادي خطوة جوهرية لمستقبل الجميع.
وقال البيت الأبيض إن الاجتماع الذي ينعقد عبر الإنترنت بين الدول المعروفة بمجموعة الحوار الأمني الرباعي يُظهر الأهمية التي يوليها بايدن لمنطقة المحيط الهندي والهادي، وسيركز على سبل مكافحة فيروس كورونا والتعاون على صعيدي النمو الاقتصادي وأزمة المناخ.
وقال بايدن للاجتماع من البيت الأبيض إن “(منطقة) حرة ومفتوحة في المحيط الهندي والهادي شيء ضروري لمستقبلنا جميعا”. وأضاف “الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل معكم ومع شركائنا وجميع حلفائنا في المنطقة لتحقيق الاستقرار”.
وقال رئيس الوزراء اليابانى يوشيهيدي سوجا إنه يريد من الدول الأربع “المضي بقوة نحو إقامة (منطقة) حرة ومفتوحة في المحيطين الهندي والهادي وتقديم إسهامات واضحة للسلام والاستقرار والرخاء في المنطقة بما في ذلك التغلب على فيروس كورونا”.
وشددت الهند وأستراليا أيضا على أهمية التعاون الأمني في المنطقة، الذي تعزًز عبر اجتماعات سابقة على مستويات أدنى بين الدول الأربع.
وصرح مسؤول أمريكي كبير للصحفيين قبل الاجتماع أنه سيتضمن “نقاشا نزيها ومفتوحا حول دور الصين على الساحة العالمية”، مشيرا إلى “تحديات بالمنطقة” أمام التجارة الحرة والمفتوحة.
وتقول إدارة بايدن إن دول مجموعة الحوار الأمني الرباعي ستعلن عن ترتيبات مالية لدعم قدرات تصنيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في الهند، الأمر الذي حثت عليه نيودلهي لمواجهة دبلوماسية اللقاحات الصينية الآخذة في الاتساع.
كما تريد الولايات المتحدة تعزيز علاقاتها مع الحلفاء والشركاء مع تنامي نفوذ الصين في آسيا وخارجها. وتقول واشنطن إن طاقة الإنتاج الإضافية للقاحات ستستخدم في جهود التطعيم في جنوب شرق آسيا، حيث تنافس بكين على النفوذ.
يشارك في الاجتماع عبر الإنترنت الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ورئيس وزراء اليابان يوشيهيدي سوجا.