الحوثيون يرفضون عرضا حكوميا مغريا لمبادلتهم بشقيق الرئيس اليمني وسط غضب صبيحي متعاظم
الحوثيون يرفضون عرضا حكوميا مغريا لمبادلتهم بشقيق الرئيس اليمني وسط غضب صبيحي متعاظم

رفضت جماعة الحوثيين عرضا حكوميا مغريا يقضي بمبادلتهم بشقيق الرئيس اليمني الاسير لديهم مع قيادات عسكرية جنوبية أخرى منذ أكثر من خمس سنوات.وسط غضب صبيحي متصاعد من تعمد الشرعية تجاهل وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي الاسير دون موافقة الحكومة على تقديم اي صفقة تبادل لمبادلته مع الحوثيين. وأكدت مصادر إعلامية بالأردن، منهم مراسل لقناة الجزيرة ان وفد الحكومة اليمنية المشارك بالجولة الخامسة من مفاوضات لجنة تبادل الاسرى مع الحوثيين التي استأنفت عملها أمس بالعاصمة الاردنية عمان،بإشراف من الأمم المتحدة، عرضت على وفد الحوثيين الذي وصل إلى عمان قبل الوفد الحكومي، مائة أسير مقابل مبادلتهم باللواء ناصر منصور هادي غير أن الجماعة رفضت وطالبت بعدد أكبر. وأوضحت المصادر لمراقبون برس ان الجولة الخامسة من مفاوضات تبادل الاسرى اقتصرت على مطالبة الوفد الحكومي بإطلاق القيادات العسكرية رفيعة المستوى بيتهم وزير الدفاع الاسير اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب وآخرين مقابل ٣٠٠ إلى ٤٠٠ أسير غير أن رفض الحوثيين الصفقة ومطالبتهم بالمزيد او تبادل الكل مقابل الكل وفق الكشوفات المتبادلة، واشارت مصادر إعلامية ان رفض الحوثيين العرض،دفع وفد الحكومة إلى عرض مائه أسير حوثي مقابل اطلاق شقيق الرئيس منفردا، وتأجيل رفيقيه الصبيحي ورجب إلى صفقات أخرى لاحقة، غير أن الحوثيين رفضوا العرض هذا أيضا وعادوا لممثلي الأمم المتحدة للضغط على وفد الحكومة لاتمام صفقة تبادل الكل بالكل بمن فيهم كل قيادات الشرعية لديهم، وبينت المصادر ان الأمم المتحدة- التي حثت على لسان مبعوثها الخاص لليمن غريفيث - على ضرورة استكمال ملف تبادل الأسرى لاتزال تواصل جهودها التقريبية لإخراج صفقة تبادل خامسة لا تقل عن ٥٠٠ اسير من الجانبين بعد ان نجحت في الفترة السابقة من إتمام صفقة تبادل أكثر من ألف وثمانون اسيرا.