مسلحون مجهولون يقصفون مقرا للجيش تتمركز فيه لجنة عسكرية سعودية بجنوب اليمن
مسلحون مجهولون يقصفون مقرا للجيش تتمركز فيه لجنة عسكرية سعودية بجنوب اليمن

قصف مسلحون مجهولون، امس الأحد، مقراً للجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، كانت تتمركز فيه لجنة عسكرية سعودية لمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة أبين جنوبي اليمن.
وأفاد مصدر في السلطة المحلية بمحافظة أبين لوكالة "سبوتنيك" بأن قذيفة هاون سقطت في فناء مدرسة ثانوية في مدينة شُقرة الساحلية بمديرية خَنفر شرقي مديرية زُنجبار مركز محافظة أبين.
وأكد المصدر عدم سقوط ضحايا جراء القصف على المقر المؤقت للجيش.
وأشار إلى أن القصف يأتي بعد أيام من مغادرة لجنة عسكرية سعودية، الثلاثاء الماضي، مقر القيادة المؤقت للجيش اليمني عائدة إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، عقب أسبوع من انفجار عبوة ناسفة بمحيط المبنى في الثالث من الشهر الجاري.
وكانت الحكومة اليمنية وقعت والمجلس الانتقالي الجنوبي، في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر 2019 برعاية سعودية، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/ أغسطس من العام نفسه، إثر مواجهات دامية مع الجيش اليمني دامت أربعة أيام وأوقعت 40 قتيلاً و260 جريحاً، بحسب الأمم المتحدة.
وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أعلنت السعودية راعية اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، اكتمال الترتيبات العسكرية من الآلية التي أعلنتها المملكة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، مؤكدةً الفصل بين قوات الطرفين في أبين، ونقلها بإشراف من فريق التنسيق والارتباط وقيادة التحالف في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.