بالفيديو.. هكذا حولت الحرب صحفية يمنية إلى الإبرة والخيط(صور)
بالفيديو.. هكذا حولت الحرب صحفية يمنية إلى الإبرة والخيط(صور)

‏حولت الحرب في اليمن الصحفية اليمنية فاطمة رشاد من صحفية إلى صاحبة مشروع حياكة الدمى تكافح من خلالها هذه الحياة بالخيطة والابرة بدلا عن القلم والورقة كي تمضي قُدمًا في تحدي الظروف والصعاب والأوجاع في آن واحد، بعد ان توقف عملها ومرتبها وزوجها وطردهما صاحب شقة كانا يستأجرانها مع طفلتهما بصنعاء لتضطر إلى التحول نحو هواية لها تتمثل في حياكة الدمى الخاصة بلعبة الأطفال متخدة منها مهنة تعويضية عن عملها الصحفي المحفوف بالمخاطر في واقع كاليمن يفقتر فيه الصحفي لأي حماية أمنية، كما تقول، مشيرة إلى أنها سبق وأن اصدرت مجموعة قصصية بعنوان "امرأة تحت المطر" تتحدث عن واقع حال المرأة اليمنية وتدرجت من صحفية بصحيفة ١٤أكتوبر الحكومية بعدن التي نشات فيها حتى وصلت إلى رئيسة القسم الثقافي للصحيفة المتوقفة اليوم عم الصدور بسبب أوضاع الحرب وافرازاتها السياسية.

بقية تفاصيل قصتها يمكنك الاستماع لها في الفيديو المرفق ادناه