"كاك بنك" يستنكر السابقة الخطيرة لاقتحام بنك التضامن ويحذر من تبعات إغلاقه على القطاع المصرفي اليمني وعلاقاته الخارجية
"كاك بنك" يستنكر السابقة الخطيرة لاقتحام بنك التضامن ويحذر من تبعات إغلاقه على القطاع المصرفي اليمني وعلاقاته الخارجية

عبر مصدر مسؤول بالإدارة العامة لبنك التسليف التعاوني والزراعي "كاك بنك"،عن ادانتها الشديدة لاقتحام بنك التضامن الإسلامي بصنعاء ونهب أجهزته وسيرفراته وايقاف عمله دون مبرر ووفقا لقرار تعسفي غير قانوني قضى بإغلاق مقره الرئيسي وفروعه بالعاصمة دون أي استشعار بالمسؤولية المترتبة على مثل هذه التصرفات الخطيرة وما تلحقه من ضرر بالغ بالاقتصاد الوطني بشكل عام،في مرحلة عصيبة تمر بها بلادنا المنهكة بالحرب وآثارها. وقال مصدر مسؤول في الإدارة العامة لكاك بنك بعدن ، ان إدارة البنك إذ تستنكر قيام مجاميع مسلحة بإغلاق بنك التضامن بعد اقتحامه ونهب أجهزته ومعداته وبيانات عملائه،فانها تطالب كل العقلاء لدى سلطات الأمر الواقع بالعاصمة صنعاء إلى مراجعة جادة الصواب والنأي بالقطاع المصرفي عن أتون الصراع السياسي والعسكري المدمر، والتعامل مع البنوك من منطلق المصلحة الوطنية للجميع وخدمة الشعب اليمني بشكل عام وبما يسهم في الحفاظ على ماتبقى من مقومات اقتصادية لوطننا الحبيب. وأوضح المصدر ، ان ماتعرض له بنك التضامن بصنعاء، سابقة خطيرة تضر بكل القطاع المصرفي اليمني ولا يقتصر ضررها على البنك وعملائه، نتيجة لما يمثله البنك من أهمية اقتصادية كبيرة وتأثير محلي بالغ في النشاط المصرفي المحلي عموما. وحذر المصدر المسؤول بإدارة "كاك بنك" من خطورة تداعيات ماتعرض له بنك التضامن على مستقبل النشاط البنكي المحلي ومصير التعاملات المصرفية الخارجية بشكل خاص، مؤكدة بالمناسبة على ضرورة تدارك الموقف بأسرع وقت ممكن، والعمل على إعادة ممتلكات وأجهزة البنك وتمكينه من استئناف عمله مجددا بأقرب وقت ممكن حتى لا تصل التبعات السلبية لاقتحامه وإغلاقه إلى بقية البنوك اليمنية وتضر بعلاقاتها أيضا مع البنوك الخارجية.