ذاكرة سليمان المفقودة تكشف عن أكبر خلية دعارة بالحديدة اليمنية
ذاكرة سليمان المفقودة تكشف عن أكبر خلية دعارة بالحديدة اليمنية

كشفت مصادر محلية عن تمكن الأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين بمديرية القناوص محافطة الحديدة من التوصل إلى أكبر شبكة دعارة بالمحافظة، وضبط العشرات من الشباب والفتيات وملاحقة آخرين متهمين ومشتبهين بأنهم على صلة بتلك الشبكة وانشطتها الغير أخلاقية. وأوضحت المصادر لموقع مراقبون برس، أن اكتشاف أجهزة الأمن الحوثية لشبكة الدعارة جاء بعد أن حصل أحد مسؤولي الأمن بشرطة المديرية على ذاكرة هاتف تحوي مجموعة كبيرة من صور فاضحة ومقاطع إباحية تعود أغلبها لفتيات من مناطق مختلفة بالقناوص،ليتم على اثر ذلك بدء التحرك الأمني للبحث عن الفتيات التي ظهرن عرايا بتلك الصور والفيديوهات وبمشاهد إباحية، مع شخص معروف من أهالي القناوص يدعى "سليمان".

وأشارت المصادر إلى أن الترجيحات الأمنية، ونتائج البحث والتحري ذهبت جميعا نحو الجزم بأن الرجل الذي تمكنت منتصف الاسبوع الماضي من القبض عليه هو ذاته سليمان الذي ظهر مع مجموعة فتيات بصور ذات أوضاع إباحية ومقاطع مخلة بالآداب وأخلاق المجتمع، قبل ان يعترف بذلك وبأن ذاكرته فقدت او سرقت منه دون علمه.

و أفادت المصادر أن سليمان انهار وكشف للأمن عن هوية وأرقام التواصل مع صديقاته واصدقائه من العاملين والعاملات بالبغاء والدعارة غير المنظمة بالقناوص، ومكن رجال الأمن والشرطة من ضبط قرابة ٣٠ فتاة من المتهمات بالانتماء بهذه الشبكة بينهن إحدى بنات شقيقة "سليمان" إضافة إلى ملاحقة آخريات هربنا من منازلهن وأسرهن إلى مناطق أخرى وتم تهريب آخريات كذلك بعيدا عن المديرية التي تعيش صدمة مجتمعية مستمرة نتيجة هول الواقعة التي طالت فتيات من أسر محترمة وفضحت فتيات متزوجات وبعضهن أمهات.

وعن بداية تفاصيل القصة  فقد أوضح أحد شباب المنطقة العاملين بمهنة الحلاقة بعدن ان احد أصدقاء المتهم الأول بالشبكة "سليمان"،حصل قبل عدة أيام على ذاكرة ممتلئة بصور ومقاطع إباحية وسلمها لمسؤول بشرطة القناوص، قبل ان يبدأ الاخير بالتحرك الامني للتحقق من هوية من ظهروا بالصور والفيديوهات،وضبط بضعة شباب وشابات منهم، ليكشف كل منهم عن هوية وعناوين وأرقام كل من يعرفهم او يعرفهن في سوق الدعارة والبغاء تاركين الأمن الحوثي في مهمة متواصلة للإيقاع بكل المتورطين بتلك الخلية وجرائم إفساد المجتمع.