الحكومة اليمنية تطالب المجلس الانتقالي الجنوبي بتمكين مدير أمن عدن الجديد باداء مهامه
الحكومة اليمنية تطالب المجلس الانتقالي الجنوبي بتمكين مدير أمن عدن الجديد باداء مهامه

طالبت الحكومة اليمنية، الخميس، "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتيا، بتمكين مدير أمن عدن الجديد من أداء مهامه.
 
جاء ذلك في تصريحات لوزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، خلال لقائه بالعاصمة السعودية الرياض، القائم بأعمال السفارة البريطانية لدى اليمن سايمون سمارت، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ".
 
وقال الحضرمي، إن "الحكومة (اليمنية) نفذت التزاماتها بموجب آلية تسريع اتفاق الرياض، بما في ذلك تعيين محافظ ومدير أمن للعاصمة المؤقتة عدن".
 
وشدد على "ضرورة احترام وتنفيذ المجلس الانتقالي الجنوبي لالتزاماته، والكف عن عرقلة تنفيذ الآلية، لا سيما فيما يتصل بخروج الوحدات العسكرية من عدن، وتمكين مدير الأمن الجديد من أداء مهامه".
 
وحسب تقارير محلية، فإن مدير أمن عدن السابق المحسوب على المجلس الانتقالي شلال شايع، يرفض تمكين أحمد الحامدي مدير الأمن الجديد من مهامه، رغم مرور قرابة شهرين على قرار تعيينه، بناء على آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض.
 
وطالب الحضرمي، بـ"سرعة تطبيع الأوضاع في محافظة أرخبيل سقطرى (جنوب)، وإنهاء التمرد العسكري فيها، والحفاظ على أمن وسلمية الجزيرة".
 
وفي 19 يونيو/ حزيران الماضي، سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، على محافظة سقطرى، بعد قتال ضد القوات الحكومية، كما سيطر على محافظة عدن، منذ حوالي 13 شهرا.
 
ونهاية يوليو/ تموز الماضي، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، عن آلية لتسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.
 
وتضمنت الآلية، تخلي "الانتقالي" عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال.
 
كما تضمنت، استمرار وقف إطلاق النار بين الحكومة الشرعية والمجلس، وخروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في "أبين"، وإعادتها إلى مواقعها السابقة.