اليمن ومستقبله… من منظور الأمن الإقليمي

 
أي مستقبل لليمن؟ لا مفرّ، مع مرور كلّ هذه السنوات على الوحدة وعلى سقوط المركز الذي اسمه صنعاء، من النظر إلى اليمن من زاوية الأمن الإقليمي ومن زاوية الموقع الإستراتيجي للبلد تحديدا.
كم سيبقى الحوثيون يتحكمون بكيانهم في الشمال؟
تمرّ هذه الأيّام الذكرى الثالثة والثلاثون لإعلان الوحدة اليمنيّة. إنّها مناسبة كي يستوعب اليمنيون، بعيدا عن الأوهام، أنّ ما انتهى ليس الوحدة اليمنيّة، بل إن بلدهم هو الذي انتهى وأنّ الحاجة إلى صيغة جديدة لليمن صارت ماسة أكثر من أيّ وقت مضى. يُفترض في مثل هذه الصيغة أن تكون بديلا من الوحدة ومن حل العودة إلى دولتي الشمال والجنوب.
 
تبدو الحاجة إلى صيغة تعيد الاعتبار إلى الإنسان اليمني الذي يعاني منذ ما يزيد على اثني عشر عاما من الجوع والفقر والتشرّد والمرض… والظلم والقهر والتخلّف قبل أيّ شيء آخر.
 
في 22  أيّار – مايو 1990، رفع علي عبدالله صالح، رئيس ما كان يسمّى “الجمهوريّة العربيّة اليمنيّة” في الشمال، وعلي سالم البيض الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الحاكم في الجنوب علم الوحدة، من عدن. كان الحزب الاشتراكي يحكم، على الطريقة السوفياتيّة، ما كان يسمّى “جمهوريّة اليمن الديمقراطيّة الشعبيّة” التي لم تكن سوى دولة بوليسيّة عاشت دائما في ظلّ تجاذبات داخليّة وأزمات داخليّة ارتدت طابعا دمويا.
 
◙ بات اليمن موضوعا أمنيا. من هذا المنطلق، ليس مطروحا كم سيبقى الحوثيون يتحكمون بكيانهم في الشمال. هناك متسع من الوقت للانتهاء من هذا الكيان المرتبط عضويا بـ"الجمهوريّة الإسلاميّة" في إيران
 
في المقابل، كان الشمال يعيش في ظلّ وضع أفضل، نسبيا، بفضل مجموعة من التوازنات الداخليّة عرف علي عبدالله صالح إدارتها قبل الوحدة وبعدها. بقيت هذه التوازنات تحت سيطرة الرئيس اليمني الراحل إلى أن انفجرت في وجهه في شتاء العام 2011. انفجر الوضع ومعه تشظّى اليمن بعدما تكشّف شبق الإخوان المسلمين (حزب التجمّع اليمني للإصلاح) إلى السلطة واعتقادهم أنّ “الربيع العربي” فرصة لا تعوّض لا بدّ من استغلالها.
 
لماذا لم يعد ممكنا الحديث عن الوحدة اليمنية في السنة 2023؟ الجواب أنّ الوحدة تحتاج إلى مركز يدار منه البلد، بغض النظر عن الصيغة المعتمدة، سواء أكانت دولة مركزيّة أو فيديراليّة أو ما شابه ذلك من دولة لامركزية. سقطت الوحدة مع سقوط المركز، أي صنعاء. سقطت صنعاء، المدينة الوادعة، على مرحلتين. مرحلة القتال في شوارعها بين أنصار علي عبدالله صالح وخصومه. في مقدّم هؤلاء، كانت الميليشيات المسلّحة التابعة للإصلاح وعناصر من الفرقة الأولى المدرّعة التي كانت بإمرة اللواء علي محسن صالح (الأحمر) المنتمي إلى تيار الإخوان المسلمين والذي تربطه صلة قربى بعلي عبدالله صالح. شهدت المرحلة الأولى من سقوط صنعاء محاولة فاشلة لاغتيال علي عبدالله صالح في الثالث من حزيران – يونيو 2011 بعد اختراق الإخوان المسلمين لأمنه الشخصي وزرعهم عبوات في مسجد دار الرئاسة في صنعاء.
 
في مرحلة ثانية، سقطت صنعاء نهائيا عندما وضع الحوثيون، وهم من أدوات “الحرس الثوري” الإيراني، يدهم على المدينة بتواطؤ مع “الشرعيّة” ممثلة بسياسي لا علاقة له بالسياسة هو الرئيس السابق عبدربّه منصور هادي. كان ذلك في 21 أيلول – سبتمبر 2014. تغيّر الكثير منذ استيلاء الحوثيين (جماعة أنصار الله) على العاصمة اليمنيّة. ما تغيّر أنّ الحوثيين استطاعوا فرض أمر واقع جديد تمثّل في قيام كيان خاص بهم في شمال اليمن. صاروا في صنعاء وميناء الحديدة ويهددون تعز، حيث لديهم جيب، في كلّ يوم. تغيّر أيضا اضطرارهم إلى الانسحاب من الجنوب، من عدن تحديدا ومن ميناء المخا الإستراتيجي الذي يتحكّم بمضيق باب المندب.
 
من الوحدة، ستلد في اليمن دويلات أو كيانات عدّة. لم تعد الوحدة حلا ولم تعد صيغة الدولتين في الشمال والجنوب حلّا أيضا. ما يمكن قوله أنّ البلد تشظّى بعدما فقد المركز. لم يفقد اليمن المركز فحسب، بل فقد أيضا القوّة العسكريّة القادرة على إعادة توحيد البلد. كان فرط الجيش من أبرز الجرائم التي ارتكبها الإخوان المسلمون في حق البلد بعدما أصرّت “الشرعيّة” في عهد عبدربّه منصور على الإمعان في شرذمة القوات المسلّحة. كان الجيش القوّة القادرة على لعب دور إيجابي في مجال التصدّي للمشروع الحوثي والذين يقفون خلفه.
 
لا يمكن تجاهل أنّ القوات المسلّحة اليمنيّة، خصوصا ألوية الحرس الجمهوري، خاضت ست حروب مع الحوثيين بين 2004 و2010. في مرحلة معيّنة، كان في استطاعة قوات الحرس الجمهوري الحسم مع الحوثيين، لكنّ علي عبدالله صالح رفض ذلك. قد يعود الأمر إلى حسابات خاصة به مرتبطة بحذره الشديد تجاه كل ما يمكن أن يولد ثأرا ذا طابع مناطقي أو قبلي. كان يتخوّف دائما من ذلك، علما أن الحوثيين ما لبثوا أن قتلوه بدم بارد في العام 2017 من منطلق الأخذ بالثأر!
 
◙ تبدو الحاجة إلى صيغة تعيد الاعتبار إلى الإنسان اليمني الذي يعاني منذ ما يزيد على اثني عشر عاما من الجوع والفقر والتشرّد والمرض… والظلم والقهر والتخلّف قبل أيّ شيء آخر
 
بعد ثلاثة وثلاثين عاما على الوحدة لا يزال اليمن يبحث عن نفسه وعن صيغة مختلفة. بدت الوحدة حلّا مؤقتا بدل أن تكون وحدة دائمة. لم تحافظ الوحدة على توازن بين الشمال والجنوب. انهار هذا التوازن لأسباب معقدة في ضوء حرب صيف العام 1994… وحلم استعادة دولة الجنوب. هذا حلم مستحيل. يؤكّد ذلك أنّ الذين يتحدثون عن استعادة الدولة في الجنوب الآن، إنّما يجدون أنفسهم  يتحدثون في الوقت ذاته عن صيغة فيديراليّة للجنوب.
 
أي مستقبل لليمن؟ لا مفرّ، مع مرور كلّ هذه السنوات على الوحدة وعلى سقوط المركز الذي اسمه صنعاء، من النظر إلى اليمن من زاوية الأمن الإقليمي، من زاوية الموقع الإستراتيجي للبلد تحديدا. سيقرر الأمن الإقليمي مصير اليمن وتركيبته الجديدة.
 
على سبيل المثال، وليس الحصر، لا يمكن الكلام عن أهمّية عدن ومينائها وعن المخا من جهة وتجاهل موقعهما في إطار شبكة تحمي الأمن الإقليمي، إن في الخليج أو في البحر الأحمر والقرن الأفريقي من جهة أخرى.
 
بات اليمن موضوعا أمنيا. من هذا المنطلق، ليس مطروحا كم سيبقى الحوثيون يتحكمون بكيانهم في الشمال. هناك متسع من الوقت للانتهاء من هذا الكيان المرتبط عضويا بـ”الجمهوريّة الإسلاميّة” في إيران. في المقابل، لا يوجد ما يكفي من الوقت بما يسمح بتجاهل الجنوب اليمني بشاطئه الطويل والجزر التابعة له!