حضرموت أكبر من كل الإشاعات المغرضة

حضرموت أكبر من كل الإشاعات المغرضة، والمزاعم الرخيصة وأكبر بكثير من أوهام الواهمين وتربص الحالمين بشق وحدة قيادة الصف الحضرمي واعاقة تكامل المسيرة التنموية والأمنية المتواصلة في حضرموت الخير والعز والوعي والأمن والأمان، وقيادتها أكثر وعيا وادراكا لأهمية المرحلة وضرورة التكاتف وتوحيد الصف والجهود، لاستمرار مسيرة الأمن والتنمية واستشعار خطر كل مايريده أعداء حضرموت وجماعات الموت والإرهاب المدحورة ومجاميع الموت المتربصة بأمن واستقرار ساحلنا الحضرمي الاستثنائي بين كل مناطق اليمن التعيس بويلات حرب مجنونة للعام السابع على التوالي،وغيرها من عصابات التخريب المتربصة اليوم بجميع الحضارم وعلى مقربة منهم، نتيجة تكاثرها في المناطق التي ماتزال مع الأسف، بحكم المحتلة في وادينا الحضرمي الموعود بالتحرير والاستعادة إلى حضن قيادتنا الحضرمية، بعيدا عن أي تدخل او حسابات سياسية ضيقة من أي طرف كان او مكون يسعى للاستثمار السياسي بحضرموت اوتصنيفها جغرافيا كاقطاعية تابعة له وفي متناول اطماعه.