من يقبل لـ ‎عدن وأهلها بتجرع كل هذا العذاب والعقاب فهو عدو لدود لأي خير مقبل للجنوب

اكثرنا أصبح يعرف اليوم ان الشرعية وخلفها تحالف الخذلان، يتعمدون اغراق عدن بكل الازمات وحرب الخدمات نكاية بالانتقالي وللضغط عليه لتنفيذ الشق العسكري والأمني من #إتفاق_الرياض، وحتى لا يتهمون بمساعدة وتشجيع مايصفونها النزعة الانفصالية للإنتقالي جنوبا في حال استقرت الأوضاع الخدمية وصرفت المرتبات للمدن والمناطق المفترض أنها خاضعة للانفصاليين الانتقاليين، رغم أن هناك من لا يزال مصدق او معتقد أن الحكومة المرتهنة لتحالف إقليمي ودعم دولي، فعلا عاجزة عن صرف بند مرتبات موظفيها الفتات للمناطق المحررة وتوفير قيمة شحنة مشتقات نفطية لتشغيل محطات الكهرباء. بينما الإنتقالي سلطة الأمر الواقع بعدن، متهرب وعاجز حتى عن توفير قيمة مازوت لتشغيل محطة كهرباء بعاصمة دولته الجنوبية الموعودة التي يسيطر عليها أمنيا ويحكمها اداريا أيضا ولا يهمه إلى متى ستطول أزمة تعذيب شعبه المسحوق بكل الكوارث والمآسي والنكبات... لكن الأمر الغير معقول ولا منطقي، يتمثل في إلحاق حضارم الساحل بهذا المخطط العقابي الجماعي رغم أن الحضارم خارج دائرة حكم الإنتقالي وأمنياته الانفصالية والمحافظ البحسني أعلن رفضه للإدارة الذاتية التي كانت كفيلة بتعرية فشل الإنتقالي إلى أبعد حدود العجز المالي والإداري، ودفع الكثير ممن كانوا يتأملون خيرا من المجلس الي التراجع عنه الف قدم والله غالب على أمره. #عدن_تعاقب_جماعيا_ياعالم #عدن_تباد_بشكل_جماعي_ياعالم #ماجد_الداعري