ماحاجاتنا لبنك مركزي صوري عاجز حتى عن صرف المرتبات!

لم يعد للشعب اليمني أي حاجة لبنك مركزي صوري عاجز حتى عن صرف المرتبات وغير قادر على القيام بأي مهام مصرفية أوالاضطلاع بأي دور وطني إنقاذي لوضعنا الاقتصادي المنهار على كافة الاصعدة والمستويات. وكيف له أن يكون بنكا مركزيا وهو بهذا الحال المالي البائس وغير قادر حتى على تحصيل قيمة مرتبات موظفي الدولة ودعم استيراد الغذاء وتحسين أهم الخدمات الأساسية للشعب المطحون بكل الأزمات والكوارث،إضافة إلى عجزه المخجل عن القيام بأي دور لانقاذ العملة الوطنية المنهارة بشكل متسارع ووقف جرائم المضاربات المستمرة بأسعار الصرف ولا يمتلك حتى مقدرة على التعامل مع أغلب البنوك العالمية المراسلة ونيل ثقة المؤسسات المالية الدولية ودعم المجتمع الدولي له كبنك بنوك الجمهورية اليمنية، وحتى كما كان عليه حاله وهو تحت إدارة سلطات الحوثيين الانقلابية بصنعاء. َوكيف يمكن الرهان على قيادة بنكنا المركزي المفترض بعدن، في إنقاذ الموقف الوطني الحرج واستعادة القطاع المصرفي من قبضة سماسرة أسواق الصرف السوداء المتحكمين اليوم مجددا بسعر الصرف والمختطفين للدورة المالية بشكل تعطيلي كارثي، وهي بهذا التخبط الإداري الفاضح والفشل المصرفي الصادم والعجز القيادي المكشوف لدى جميع الصيارفة وتجار العملة،سيما مع استمرار فشل تحركات البنك لإنشاء شبكة تحويلات مالية موحدة لربط شركات الصرافة وتواصل عجزه عن إلزام مزوديها بتقنية شبكات التحويلات المالية وأنظمة المعلومات المحاسبية، بالتوقف عن بيع الانظمة لاي شركة غير مرخصة، واضطرار قطاعه المفترض للرقابة عاى البنوك أمس إلى إعادة السماح للشركات المرخصة باستئناف عملها في التحويلات المالية بشروط اعتباطية غير مدروسة، وخلافا لتوجيهاته السابقة بإيقاف الجميع من أي تحويلات أو عمليات صرف للعملات الأجنبية، كاجراءات للحفاظ على سعر صرف العملة المحلية ووقف عمليات المضاربة المستمرة بها، بتواطؤ وتورط من قيادات بالبنك المركزي نفسه ولصالح هوامير وقيادات رفيعه في الشرعية وحكومتها المنفية ذاتها مع الأسف. وكان الله في عون الشعب اليمني على كل لصوص خيراته والمستثمرين بمعاناته والمتاجرين بقوته وعذاباته.

والله غالب على أمره. #ماحاجتنا_لبنك_مركزي_عاجز_حتي_عن_صرف_المرتبات

#ماجد_الداعري